آخر الأخبار

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية تحت القائمة

صندوق الإعجاب

صراع على النجوم Nike & Adidas


يعدّ الحذاء من أهم التجهيزات الرياضية حيث أنّ أساس الرياضة هي الحركة والقدمين هما قاعدة الحركة، لذا من الضروري إعطاء أهمية بالغة للحذاء من حيث التصميم والإختبار ومن ثم إختيار الموديل الملائم لكل نوع من أنواع الرياضة، ورياضة كرة القدم من أبرز أنواع الرياضة التي تعتمد بشكلٍ أساسي على القدمين. فتصميم الحذاء يتيح للاعبين الاختيار بين مجموعة من أنواع الجزء العلوي، والقوالب، وباطن الأحذية، ومسامير التثبيت، بما يتناسب مع أسلوبهم الخاص والطريقة التي يؤدون بها. من هذا المنطلق عرفت الأندية أهمية المقتنيات التي يرتديها النجم الرياضي إضافة إلى القمصان الخاصة بهم ففتحت متاجر لبيع المنتجات المتعلقة بالنجوم. لكن قد  يبقى نجمنا الرياضي من الفترات الماضية كمارادونا مثلاً، فهل يوجد قميص مارادونا مع الرقم عشرة أو موديل الحذاء الذي كان يرتديه؟ ربما نعم وربما لا، لكن شبكة الإنترنت وفرت لنا الفرصة للبحث عن أدوات الرياضة المستعملة من خلال مواقع الإعلانات المجانية كما هذا!
المنافسة بين المنتخبات والنجوم ليست فقط ضمن المسابقات، وإنما أيضاً ضمن أغراض دعائية إقتصادية. في  هذه المنافسة يوجد قطبان كبيران في عالم التجهيزات الرياضية هما شركة أديداس الألمانية ونايك الأمريكية. ويعتمد الإثنان بشكل رئيسي من أجل الدعاية لمنتوجاتهما بالتعاقد مع أشهر نجوم لعبة كرة القدم في العالم، ما نتج عنه مجال آخر للتنافس أو ما يمكن تسميته بـ"الحرب على النجوم" . فترعى أديداس العديد من الأندية العريقة من بينها: ريال مدريد، وميلان، وتشيلسي، وبايرن ميونيخ، بالإضافة إلى العديد من اللاعبين الكبار ومن ضمنهم الأسطورة مارادونا والقيصر الألماني بكينباور، وميشال بلاتيني، وزين الدين زيدان، وأخيراً النجم ميسي.


 بينما استطاعت نايك في مطلع الثمانيات أن تحقق تفوقاً ملحوظاً على جميع الشركات من خلال حذائها ذائع الصيت "Air Jordan" نسبة إلى لاعب كرة السلة الشهير مايكل جوردان. في عام 1988 طرحت شعارها الحماسي الشهير "Just Do it" وتابعت تفوقها من خلال تعاقدها مع العديد من لاعبي كرة القدمم مثل روماريو ، ورونالدو، وروبرتو كارلوس، ولويس فيغو، وتوتي، ورونالدينيو وأخيراً النجم رونالدو. أما أشهر الأندية التي ترتدي شعار الشركة فهي جوفنتوس، مانشستر يونايتد، وأرسنال، وبرشلونة.


أديداس ونايك تساهمان بصفة كبيرة في انتقالات النجوم ومما لا شك فيه أن العملاقين ضالعان في مسلسل إنتقالات النجوم في كل موسم، كما أنهما قد تحددان مسار أي لاعب لمجرد وجود عقد يربطمها به، وهذا طبعاً خدمة لمصالحهما التجارية والدعائية، فـ أيداس كانت وراء انتقال بالاك إلى تشيلسي، ونايك جلبت إبراهيموفتش إلى برشلونة، وتسعى جاهدة أيضاً لحماية اللاعبين والإهتمام بهم. إن المنافسة تبقى دائماً على أشدها، حتى أن الشركتين أصبحتا تعملان على إكتشاف المواهب الصاعدة في عالم كرة القدم والتعاقد معها منذ الصغر، وهو ما من شأنه المساعدة على إبراز نجوم جدد إلى الساحة. فهاتين الشركتين تسعيان دوماً إلى التعاقد مع العديد من اللاعبين البارزين والتعاون معهم في تصميم الحذاء الملائم لتحسين أدائهم والحصول على افضل النتائج. فمثلاً نيمار المهاجم الزئبقي الفائز بجائزة لاعب بطولة كأس القارات عمل مع دينيس ديكوفيتش مدير قسم تصميمات كرة القدم في شركة نايك العالمية على تطوير حذاء هايبرفينوم الجديد. ذلك الحزاء البرتقالي زيّنَ نيمار طوال البطولة ولبى كامل احتياجات نجم سانتوس السابق وأسلوبه الهجومي الفريد وغير المتوقع. فــ نيمار كان صاحب المساهمة الرئيسية عبر تحمله أعباء السفر عدة مرات إلى مقر إدارة الشركة بولاية أوريجون الأمريكية من أجل الفحوصات والتقييمات بشأن الحذاء. المنافسة تبقى مستمرة وذلك يشكل بكل تأكيد تأثيراً كبيراً على الجمهور والمشجعين.