آخر الأخبار

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية تحت القائمة

صندوق الإعجاب

كيف أدت إصابة نوير إلى خلق الفوضى في نادي بايرن ميونيخ؟

كيف أدت إصابة نوير إلى خلق الفوضى في نادي بايرن ميونيخ؟ نشرت صحيفة "فيلت" الألمانية تقريرا، تطرقت من خلاله إلى تداعيات إصابة الحارس مانويل نوير على نادي بايرن ميونيخ. والجدير بالذكر أن الكسر الذي تعرض له نوير على مستوى القدم قد أدى إلى حدوث خلاف بين مسؤولي النادي والإطار الطبي للفريق.

وقالت الصحيفة، في تقريرها  إن الأجواء في النادي البافاري يشوبها التوتر، على الرغم من الفوز الباهر الذي حققه على حساب نادي شالكه. ويعزى ذلك إلى إصابة الحارس، مانويل نوير، التي شغلت تفكير المسؤولين على النادي. وفي الأثناء، جدّ خلاف بين إدارة النادي والإطار الطبي برئاسة الدكتور، فولكر براون، حول الكسر الذي تعرض له الحارس الأول للنادي على مستوى القدم.

وأكدت الصحيفة أن النادي البافاري يعيش على وقع خلاف فيما يتعلق بكيفية التعامل مع اللاعبين المصابين. ففي الواقع، ينقسم النادي إلى جبهتين، تتكون الأولى من رئيس النادي، أولي هونيس ونائبه كارل هاينز رومينيغه، فيما تضم الثانية الإطار الفني للفريق.

والجدير بالذكر أنه وخلال فترة المدرب، بيب غوارديولا، نشب خلاف بين رومينيغه والطبيب السابق للفريق، هانز فيلهلم مولر فولفارت، حول فترة الراحة التي يحتاجها اللاعبون المؤثرون في الفريق. وقد أدى ذلك إلى وضع حد لمشوار الطبيب فولفارت، الذي استمر طيلة 38 سنة، مع النادي.

وأوضحت الصحيفة أن الحارس الألماني العملاق كان مستاء من مدرب المنتخب الألماني، يواخيم لوف، الذي لم يوجه له دعوة للمشاركة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018. وقد تعرض نوير في أواخر شهر آذار/مارس الماضي إلى كسر مما تتطلب تدخلا طبيا لتثبيته. وخلال مقابلة فريقه ضد نادي ريال مدريد، تفاقمت إصابة نوير، إلا أنه كان مجبرا على مواصلة اللعب نظرا لأن الفريق استوفى كل تغييراته.