آخر الأخبار

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية تحت القائمة

صندوق الإعجاب

برشلونة فالفيردي أصبح أكثر حرية بعد رحيل نيمار

فالفيردي | نيمار 
استهل برشلونة موسم 2017/18 بأفضل طريقة ممكنة وذلك بإحكام قبضته على صدارة الدوري الإسباني بالعلامة الكاملة 15 نقطة بعد الفوز في مباريات الجولات الخمسة الأولى، إضافة إلى تحقيق فوز عريض في افتتاحية دوري أبطال أوروبا على حساب يوفنتوس (3-0)، ليدحض بذلكك إرنستو فالفيردي وفريقه فرضية التراجع على مستوى الآداء والنتائج بعد رحيل نيمار إلى باريس سان جيرمان .
وعلى الرغم من أن رحيل نيمار عن برشلونة في اتجاه باريس سان جيرمان بعد كسر عقده مقابل 222 مليون يورو وقع كالصاعقة على جماهير برشلونة الصيف الماضي، لكن ربما كان خروج النجم البرازيلي من لائحة برشلونة له وقع إيجابي على تنوع الفريق تكتيكياً وحصوله على مساحة أكبر للتغيير تحت قيادة إرنستو فالفيردي .
برشلونة

وبعد مرور 5 جولات فقط من الدوري الإسباني، ظهر برشلونة بالفعل بأكثر من 3 أشكال تكتيكية مختلفة وهو الأمر الذي لم يكن متاحاً بهذا الشكل في ظل وجود نيمار، حيث أن برشلونة لعب بـ 4-3-3 مع تواجد ميسي يميناً وسواريز رأس حربة و ديمبيلي أو ديلوفيو يساراً، كما تم التعويل على شكل 4-3-1-2 مع اعتماد ميسي في العمق مع حرية أكبر تحت المهاجمين، وأخيراً تم اعتماد 4-4-2 مع إعادة ميسي لمركز المهاجم الوهمي واعتماد ديولوفيو يميناً في الهجوم وإنييستا ودينيس سواريز على الأطراف .
هذا التنوع التكتيكي وهامش الحرية الكبير في خيارات االمدرب، لم نكن لنشاهده في ظل تواجد نيمار الذي كان يفرض نفسه أساسياً في مكز الجناح الأيسر وبالتالي يفرض اللعب بخطة 4-3-3 في معظم الوقت، مع عدم وجود أي مجال للابتكار في ظل سطوة الـ MSN وفرض كل لاعب في مركز معين إلا في حالات استثنائية كان يضطر فيها المدرب لويس إنريكي خلال المواسم الماضية لتغيير شكله التكتيكي لكن بدون المساس بثلاثي المقدمة .