آخر الأخبار

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية تحت القائمة

صندوق الإعجاب

أبرز الاختلافات في قضايا التهرب الضريبي الخاصة بميسي ورونالدو

سلط مدافع نادي برشلونة جيرارد بيكيه الضوء على ما اعتبره عدم مساواة في التعامل بين لاعبي ريال مدريد ولاعبي البلوغرانا في بعض القضايا المتعلقة بالضرائب.
وبالنظر إلى هذه المسألة المهمة، تشير صحيفة (سبورت) الإسبانية، والمقربة من برشلونة، إلى أن حديثه ليس محض اتهامات باطلة، بل لديه جزء من الحقيقة.
ففي السنوات الأخيرة وجدنا عدة لاعبين من برشلونة اضطروا إلى الدخول في إجراءات قانونية بموجب القانون الجنائي في حين أن ريال مدريد حسم نفس المواقف من خلال المكاتب الإدارية وبالاتفاق مع وزارة المالية في إسبانيا.
ينص القانون الإسباني على أنه "إذا كنت مقيما في إسبانيا فيجب أن تدفع ضريبة على جميع الدخول الشخصية التي تحصل عليها حتى تلك التي تحصل عليها لقاء إعلانات أو حقوق صور".
وفي هذه النقطة، نجد القضايا المثارة ضد ميسي ونيمار على سبيل المثال، هي نفسها التي وقع فيها منتسبون لريال مدريد، مثل: إيكر كاسياس، ريكاردو كارفاليو، وجوزيه مورينيو، لكن قضاياهم لم تنتقل من وزارة المالية إلى النيابة وبالتالي لم تكن هناك أي دعوى.
التشابه بين القضايا تتطابق في بعض الحالات، كما هي الحال في تلك التي حكم فيها بالسجن على خافيير ماسكيرانو مدافع برشلونة، في حين لم يتم الحكم فيها على تشافي ألونسو مثلا.
أما بالنسبة لـ ميسي وكريستيانو رونالدو، فقد كانت هناك اختلافات حيث وصف المدعي العام ممثل برشلونة في القضية بأنه "زعيم هيكل إجرامي"، في حين أمر قاضي في العاصمة الإسبانية مدريد بحظر النشر في القضية المتعلقة بالنجم البرتغالي!وفي نفس الوقت، وحين طالبت النيابة العامة بتبرئة ميسي، رفضت القاضية مارتا سيلفا الطلب وأبقته متهما، (سيلفا شوهدت في مدرجات سانتياغو برناييو في مباراة لريال مدريد) ثم تخلى المدعي العام عن منصبه قبل أسابيع من انفجار قضية كريستيانو.
بالإضافة إلى ذلك، حثت مصلحة الضرائب المدعي العام على رفع قضية احتيال ضريبي على ميسي، في حين لم تفعل ذلك بالنسبة لرونالدو رغم تقرير فنيي مصلحة الضرائب والتأكد من وجود أدلة كافية، لدرجة حديث بعضهم عن "جريمة جنائية".
اختلاف آخر بين القضيتين ففي حين أصدر ميسي بيانا اعتراضيا بعد أن صدرت التهم بحقه، لم يتخذ رونالدو خطوة مماثلة بيانات رغم قدرته على ذلك لأنه لم تصدر في حقه أي اتهامات رسمية بعد. العديد من الاختلافات في التعامل بين لاعبي ريال مدريد ونظرائهم في برشلونة، ورغم عدم اكتمال الأدلة على ذلك إلا أن عدم التكافؤ يبدو واضحا وهو الأمر الذي دفع جيرارد بيكيه إلى التصريح بتلك العبارات.