آخر الأخبار

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية تحت القائمة

صندوق الإعجاب

4 استراتيجيات يجب على أنشيلوتي تطبيقها لتجاوز ريال مدريد

كارلو أنشيلوتي
ما زالت مواجهة ريال مدريد ضد بايرن ميونخ تخطف الأضواء في بطولة دوري أبطال أوروبا خصوصاً بعد المباراة المثيرة في الذهاب، وسوف يستكمل هذا الصراع يوم غد الثلاثاء في لقاء العودة بين الفريقين على ملعب سانتياجو برنابيو.
ريال مدريد تفوق بشكل كاسح على بايرن ميونخ في المباراة التي أقيمت على ملعب يانز أرينا، لكن الفريق البافاري خرج بنتيجة إيجابية بالنسبة له مقارنة بالأداء الذي قدمه، وبالتالي ما زال يملك حظوظ وافرة لإقصاء الريال، لكن على كارلو أنشيلوتي أن يخلق بعض الحلول الجديدة، وفي هذا التقرير نستعرض لكم 4 استراتيجيات يجب على بايرن ميونخ إتباعها بغض النظر عن الرسم التكتيكي الذي سيبدأ به المدرب الإيطالي.
الصبر وانتظار الأخطاء من دفاع ريال مدريد
بايرن ميونخ ليس بحاجة لتسجيل 5 أو 6 أهداف، هدفان فقط سيكونان كفيلين بزعزعة استقرار ريال مدريد وضمان التأهل إلى الدور التالي، أو تمديد المباراة للأشواط الإضافية في حال تلقي هدف، لذلك لا يوجد داعي للتسرع منذ الدقيقة الأولى، فينبغي خوض المباراة بشكل طبيعي دون التفكير بنتيجة لقاء الذهاب.
بايرن ميونخ يجب أن يكون صبوراً في عملية بناء الهجمات، وهذا لا يعني عدم السرعة في الأداء، بل عدم التسرع، فصحيح أن دفاع ريال مدريد يقدم مستوى مميز في المباريات الكبيرة لكنه يرتكب بعض الهفوات بين الحين والآخر، وهنا يجب أن تظهر الفاعلية لاستغلال هذه الأخطاء.
الاستفادة القصوى من روبن وإقحامه بالعمق أحياناً
كان من السهل على زيدان إيقاف خطورة روبن طوال التسعين دقيقة في مباراة الذهاب، وذلك لأن النجم الهولندي ظل متمركزاً على الرواق الأيمن ولم يلقى المساعدة من زملائه، وبالتالي تمت محاصرته بسهولة بمثلث مشترك بين مارسيلو وكروس ورونالدو.
روبن يعد أخطر لاعب في بايرن ميونخ، وهو الوحيد القادر على تسجيل هدف من لا شيء، لكنه بحاجة أيضاً لمساندة من فيليب لام، فيجب على الأخير أن يكون أكثر جرأة بالتقدم كي يخفف الرقابة على الجناح الهولندي الطائر.
كما يتوجب على أنشيلوتي إرسال روبن إلى العمق في بعض الفترات، فرغم قوة كاسيميرو كلاعب ارتكاز، إلا أن الريال يعاني كثيراً في هذه المنطقة، وما هدف سبورتنج خيخون الأول إلى دليل قوي على ذلك.
وسيساعد توجه روبن إلى العمق بإرباك حسابات ريال مدريد التي وضعها على الورق قبل المباراة، لأن هذا سينتج عنه تحركات غير متوقعة ليس من روبن فقط بل من روبرت ليفاندوفسكي وفرانك ريبيري أيضاً.
فيدال شريك لألونسو وليس ألكنتارا
قدم فيدال مباراة عظيمة في الذهاب، لكن أنشيلوتي لم يكن موفقاً بالتعليمات التي أعطاها للاعب بتحركاته داخل الملعب، فشاهدنا النجم التشيلي يلعب خلف توماس مولر وهو أقرب لاعبي خط الوسط إلى مناطق ريال مدريد، مما منح نجوم الميرنجي المساحة المطلوبة في وسط الملعب، فكم مرة شاهدنا لوكا مودريتش يستلم الكرة وأقرب لاعب عليه من بايرن ميونخ يبتعد عنه 4 و5 أمتار؟
فيدال يجب أن يلعب إلى جانب ألونسو كلاعب محوري ثاني، وذلك ليساعد البايرن في الخروج بالكرة لأن ألونسو لم يعد قادراً على تأدية هذا الدور وحده كما كان يفعل في السابق، خصوصاً في المباريات التي تتطلب مجهود بدني كبير، كذلك سيساعد عدم تقدم فيدال بشكل مبالغ به لتضييق الخناق على كروس ومودريتش أثناء عملية البناء بالنسبة لريال مدريد.
عدم المبالغة في الضغط بمناطق الريال
جميع الفرق التي تحاول الضغط على ريال مدريد في مناطقه تندم في النهاية، فصحيح أن الضغط المكثف على دفاع ووسط الريال يجعل عملية الخروج بالكرة صعبة جداً ويجبر اللاعبين على ارتكاب أخطاء، لكن إن نجح ريال مدريد في بناء هجمة سليمة واحدة ستكون العواقب وخيمة حينها.
الضغط العالي على دفاع ريال مدريد ليس قراراً سليما، طبقه نابولي في المباراتين وأتلتيكو مدريد في لقاء الذهاب وفي كل مباراة أحرز ريال مدريد 3 أهداف، كما أن تضييق الخناق على لاعبين مثل مودريتش وكروس ومارسيلو وكارفاخال وحتى راموس وناتشو يتطلب مجهوداً جباراً لأن جميعهم قادرين على الاحتفاظ بالكرة، وبالتالي سيفقد بايرن ميونخ الكثير من طاقته البدنية قبل أن ينتهي الشوط الأول.