آخر الأخبار

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية تحت القائمة

صندوق الإعجاب

اسباب عدة وراء هزيمة برشلونة امام ديبورتيفو

برشلونة × ديبورتيفو لاكورونيا
بعد عودة للتاريخ أمام باريس سان جيرمان في أهم بطولة على صعيد الأندية، تلقى برشلونة هزيمة مدوية أمام ديبورتيفو لاكورونيا بهدفين مقابل هدف، مباراة اختفت فيها الروح القتالية لدى كتيبة المدرب لويس إنريكي وكان فيها الديبور الأكثر خطورة طوال التسعين دقيقة.
البعض حاول تبرير هذه الخسارة بتراجع مردود برشلونة بدنياً بعد مباراة قوية جداً ضد باريس سان جيرمان استنزف فيها كل طاقاته، وهو أمر لا يمكن نكرانه على الإطلاق، لكن هل كان العامل البدني السبب الرئيسي حقاً ؟
برشلونة لم يهزم سان جيرمان بالجري من الأساس
عودة برشلونة في الكامب نو قبل 4 أيام لم تأتي بفضل معدل الجري المرتفع للاعبين، بل جاءت بالروح والقتال والإيمان بقدرات الفريق، بالإضافة إلى الفوارق الفردية التي صنعها نيمار خلال تلك المباراة.
بلغ إجمالي المسافة المقطوعة للاعبي برشلونة في مباراة سان جيرمان 105 كيلو متر، بمعدل أقل من 10 كيلو للاعب الواحد، وهو رقم متوسط ولا يعكس أن الفريق استنزف جميع طاقاته، فمثلاً لاعبي سان جيرمان قطعوا مسافة أكبر بـ 110 كيلو ورغم ذلك تلقوا سداسية، وذلك يعود إلى أن برشلونة حصر اللعب في ملعب سان جيرمان خلال معظم أوقات المباراة.
ديبورتيفو كان ذكياً
من الواضح أن المدرب بيبي ميل درس خطة برشلونة الجديدة بشكل جيد، حيث ركز على الاختراق عبر الأطراف بالهجمات المرتدة كون برشلونة لا يلعب بظهيرين تقليديين، وتمكن من استغلال المساحات التي كانت حاضرة في الرواقين بين ثلاثي قلب دفاع البرسا ولاعبي خط الوسط.
كذلك لعب ديبورتيفو بتحفظ كبير خلال الشوط الأول وكان هدفه الرئيسي الخروج بشباك نظيفة، لكنه فاجأ الجميع في الشوط الثاني وفرض ضغط عالي على دفاع وخط وسط برشلونة في معظم الوقت، وكان قريب جداً من تسجيل أكثر من هدفين.
الاستهتار والتعالي
منذ أن أطلق الحكم صافرة البداية وشعرنا أن برشلونة يلعب بشيء من التعالي والاستهتار بعد المباراة التاريخية التي قدموها أمام سان جيرمان، فلم نشهد ضغط على حامل الكرة مثلما فعل الفريق في ليلة الريمونتادا، ولم يكن هناك حركة كبيرة عند لاعبي خط الهجوم لتسهيل مهمة حامل الكرة.
هذه المشكلة ظهرت على البرسا في الكثير من المناسبات مع إنريكي، فالفريق عندما يبدأ المباراة وهو يشعر بأنه أفض من خصمه بمراحل يحدث التراخي عند بعض اللاعبين وتكون النتيجة صادمة في معظم الأحيان.
برشلونة ليس بحاجة لـ100 من طاقته لهزيمة الديبور
ليس تقليلاً بالعمل الذي قام به ديبورتيفو اليوم وخصوصاً في الشوط الثاني، لكن الحقيقة تؤكد أن الديبور ليس بفياريال أو إشبيلية أو حتى سيلتا فيجو ليخسر الفريق أمامه بسبب العامل البدني كما يدعي البعض.
برشلونة من المفترض أن يخرج منتصراً حتى لو قدم 60% فقط من طاقاته، حيث أن فارق الجودة كبير جداً بين الفريقين، كما أن ديبورتيفو لاكورونيا كن يحتل المركز 17 قبل لقاء اليوم، وهذه المباراة الخامسة فقط التي يحقق فيها الانتصار على ملعب هذا الموسم، الأمر الذي يؤكد أن البرسا لم يواجه فريق قوي تكتيكياً وفنياً ليعاني كل هذه المعاناة.